الاخبار

الاخبار

هيئة المنافسة السورية تشارك في مؤتمر منظمة الأمم المتحدة للتجارة بشأن قضايا المنافسة

تعد مشاركة الهيئة العامة للمنافسة ومنع الاحتكار السورية في المؤتمر السادس الذي أقامه مؤتمر منظمة الأمم المتحدة للتجارة والتنمية (UNCTAD) من أهم المشاركات الخارجية للهيئة في عام 2010 المنصرم ؛حيث انعقد المؤتمر بغية استعرض جميع الجوانب التي تدور حول سياسة المنافسة ولاسيما مجموعة المبادئ والقواعد المنصفة المتفق عليها اتفاقاً متعدد الأطراف من أجل مكافحة الممارسات التقييدية ،ما بين 8-12/11/2010 في جنيف.

وقام المؤتمر بتقييم مجموع التجارب المكتسبة حتى الآن في مجال تنفيذ مجموعة المبادئ وقدم توصيات بهذا الشأن ،كما أتاح المؤتمر الفرصة أمام الوزراء ورؤساء السلطات المعنية بالمنافسة وغيرهم من كبار المسؤولين من الدول الأعضاء في "الأونكتاد" لإجراء مناقشات رفيعة المستوى حول ثلاث مسائل رئيسية تتمحور حول تنفيذ قوانين وسياسات المنافسة واستعراض التجارب المكتسبة في تنفيذ مجموعة الأمم المتحدة ودور سياسات المنافسة في تعزيز التنمية الاقتصادية .
ورقة عمل حول قانون المنافسة السوري 
وسبق للهيئة أن قدمت منذ نحو ستة أشهر ورقة العمل المشاركة في المؤتمر حول قانون المنافسة السوري وسبل إنفاذه وتفسيره وتطبيقاته ومواكبته لتوجه القيادة السورية نحو تبني الاقتصاد العالمي والقيام بإصلاحات اقتصادية حسب الدكتور أنور علي المدير العام للهيئة .
" ولاسيما إذا ما أردنا مواكبة التطورات الاقتصادية التي ترافق العالم كالعولمة وتحرير التجارة والانضمام إلى منظمة التجارة العالمية بغية تخطي جميع العقبات التي تعترض طريق النمو الاقتصادي" .
وألقى علي الضوء أيضاً خلال المؤتمر  على اعتماد سورية لاقتصاد السوق الاجتماعي الذي رافقه إصدار العديد من التشريعات الهادفة إلى تطوير وتحديث اقتصاد الوطن والتي كان أبرزها قانون المنافسة ومنع الاحتكار رقم /7/ لعام 2008 الصادر من قبل رئيس الجمهورية والذي يتضمن أهم ما وصلت إليه قوانين المنافسة وفي العالم وهذا ما جعل قانون المنافسة في سوريا مثار إعجاب بالنسبة للكثيرين .
وركَّز المؤتمر أيضاً على دور سياسة المنافسة في تعزيز التنمية الاقتصادية وسبل إنفاذ  قانون والتطبيق الفعال للقانون في أوقات الشدة الاقتصادية وسيبين دور سياسة المنافسة في البلدان على المراحل المختلفة من تنمية السوق كما تم تقييم فعالية قانون المنافسة في تعزيز التنمية الاقتصادية ودرس مدى فعالية بناء القدرات والمساعدات التقنية المقدمة إلى السلطات المعنية بالمنافسة المنشأة حديثاً وشمل المؤتمر بعض المراجعات القضائية لقضايا المنافسة وآلية العقوبات وسبل الانتصاف المناسبة.
وكان هناك طاولة عمل مستديرة بشأن تأسيس فعالية جدول الأعمال ودور الدعوة للمنافسة ومراقبة عمليات الاندماج . 
وقدَّم المؤتمر في نهايته توجيهات إلى الأونكتاد بشأن برنامج العمل المقبل في هذا المجال ،بما في ذلك مجال تقديم المساعدة التقنية وخدمات بناء القدرات للبلدان النامية وأقل البلدان نمواً ،وكذلك الاقتصاديات التي تمر بمرحلة انتقالية وذلك من خلال مشروع قرار للمؤتمر في الجلسة العامة الختامية للمؤتمر.